lasted posts

Popular

00

ระหว่าง  นางฟาติมะฮ์ บุตรี รอซูลุลลอฮ์(ศ) กับท่านอบูบักรและอุมัร ใครประเสริฐกว่ากัน

 

ท่านรอซูลุลลอฮ์(ศ) กล่าวว่า

 

فَاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّى ، فَمَنْ أَغْضَبَهَا أَغْضَبَنِى

 

ฟาติมะฮ์ คือ ก้อนเนื้อหนึ่งที่มาจากฉัน ดังนั้นผู้ใด ได้ทำให้นางโกรธเคือง เท่ากับทำให้ฉันโกรธเคือง
ดูซอฮิฮ์ บุคอรีย์  ฮะดีสที่  3714 , 3767

 

เชค อับดุล รออู๊ฟ อัลมุนาวีย์ ได้อธิบายฮะดีสนี้ว่า

 

( فاطمة ) ابنته ( بضعة ) أي جزء ( مني ) كقطعة لحم مني ( فمن أغضبها ) بفعل لا يرضيها

فقد ( أغضبني )

(ฟาติมะฮ์) บุตรีของท่านคือ (ก้อนเนื้อ)หมายถึงคือส่วนหนึ่ง(ที่มาจากฉัน) เปรียบดั่งเนื้อก้อนหนึ่งของฉัน(ผู้ใด ทำให้นางโกรธ)ด้วยการกระทำหนึ่งที่ทำให้นางไม่พอใจ (เท่ากับทำให้ฉันโกรธ)

استدل به السهيلي على أن من سها كفر لأنه يغضبه وأنها أفضل من الشيخين

ท่านสุฮัยลีย์ ได้นำฮะดีสนี้มาพิสูจน์เหตุผลว่า ผู้ใดละเลยเพิกเฉย(ต่อสิทธิของนาง) เขาได้เป็นผู้ปฏิเสธเสียแล้ว เพราะว่าเขาได้ทำให้ท่านรอซูล(ศ)โกรธ และ

 

แท้จริงนาง(ฟาติมะฮ์)นั้นประเสริฐกว่าท่านเชคทั้งสอง(หมายถึงท่านอบูบักรและท่านอุมัร)

 

อ้างอิงจากหนังสือ

ฟัยฎุล กอเด็ร ชัรฮุล ญามิอิซ-ซอฆีร เล่ม 4 : 421 ฮะดีสที่ 5833

الكتاب : فيض القدير شرح الجامع الصغير ج 4 ص 421 ح 5833

المؤلف : عبد الرؤوف المناوي الناشر : المكتبة التجارية الكبرى – مصر الطبعة الأولى ، 1356

 

 

 

قال الشريف السمهودي : ومعلوم أن أولادها بضعة منها فيكونون بواسطتها بضعة منه ومن ثم لما رأت أم الفضل في النوم أن بضعة منه وضعت في حجرها أولها رسول الله صلى الله عليه و سلم بأن تلد فاطمة غلاما فيوضع في حجرها فولدت الحسن فوضع في حجرها فكل من يشاهد الآن من ذريتها بضعة من تلك البضعة وإن تعددت الوسائط ومن تأمل ذلك انبعث من قلبه داعي الإجلال لهم وتجنب بغضهم على أي حال كانوا عليه اه . قال ابن حجر : وفيه تحريم أذى من يتأذى المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بتأذيه فكل من وقع منه في حق فاطمة شيء فتأذت به فالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يتأذى به بشهادة هذا الخبر ولا شيء أعظم من إدخال الأذى عليها من قبل ولدها ولهذا عرف بالاستقراء معاجلة من تعاطى ذلك بالعقوبة في الدنيا

{ ولعذاب الآخرة أشد } اه

( خ ) في المناقب ( عن المسور ) بن مخرمة

 

الكتاب : فيض القدير شرح الجامع الصغير ج 4 ص 421 ح 5833

المؤلف : عبد الرؤوف المناوي

الناشر : المكتبة التجارية الكبرى – مصر

الطبعة الأولى ، 1356

عدد الأجزاء : 6

مع الكتاب : تعليقات يسيرة لماجد الحموي

http://www.arabicbookshop.info/BookCovers/144-372.jpg